بأبي وأُمِّي زائرٌ متقنّعٌ – كشاجم

بأبي وأُمِّي زائرٌ متقنّعٌ … لم يخفِ ضوء الشمسِ تحتَ قِناعِهِ

لَمْ أَسْتَتِمَّ عِنَاقَهُ لقدومِهِ … حتَّى أعدتُ عناقَه لوداعِهِ

ومَضَى وأَبقى في ففؤادي حسرة ً … تركَتْهُ موقوفاً على أوجاعِهِ