امْلإِ الْقَدَحْ – محمود سامي البارودي

امْلإِ الْقَدَحْ … واعْصِ مَنْ نَصَحْ

واروِ غلَّتى … بِابْنَة ِ الْفَرَحْ

فَالْفَتَى مَتَى … ذَاقَهَا انْشَرَحْ

وَهْيَ إِنْ سَرَتْ … فى العليلِ صحْ

أَوْ صَبَا بهَا … باخلٌ سمَحْ

هْجُرِ الْكَرَى … وَاغْدُ نَصْطَبِحْ

فالدُجى مضى … والسنا لمح

والحمامُ فى … أَيْكِهِ صَدَحْ

… حيثما سرحْ

وَاصْطَحِبْ بِمَنْ … يبعَثُ المرَحْ

فيهِ للمنى … كلُّ مقترَحْ

واحْذَرِ الَّذِي … إِنْ وَعَى سَبَحْ

كُلَّمَا رَأَى … فُرْصَة ً قَدَحْ

ليسَ من أسا … مِثْلَ مَنْ جَرَحْ

أينَ من رأى … فاسِداً صَلَحْ؟

كُلُّ مَنْ وَشَى … سَوْفَ يَفْتَضِحْ

فاتركِ الأذى … فَالأَذَى تَرَحْ

واسعَ للعلا … مَنْ سَعَى نَجَحْ

وَارْعَ ما حَوَتْ … هذهِ الملحْ

كلمات: ثريا قابل

ألحان: طلال مداح