اليوم عيد البائس المتألم – جبران خليل جبران

اليوم عيد البائس المتألم … واليوم عيدالخافض المتنعم

عيدان لا ندري أأوفر فيهما … جذل المزكي أم سرور المعدم

قسمت حظةظ الناس إلا أنه … لاحظ في الدنيا كحظ المنعم

طوباك يا سمعان إن من الندى … ما لا يقومه حساب مقوم

طوباك يا ابن سليم فاهنأ واعتبط … بجميل خظك في حياتك واسلم

من نصف قرن شاء رهط أعزة … في قومهم تأسيس هذا المعلم

بيقين أن البر ليس ببالغ … غاياته إن كان يغر منظم

ما أحسن الإحسان وهو مصرف … في وجهه تصريف رأي محكم

نهجوا الصراط المستقيم وليس في … سبل المروءة من سبيل أقوم

وتطوعوا مبترعين بمالهم … وبوقتهم نبلا ومحض تكرم

من وسع المولى عليه برزقه … أيضن بالدينار أو بالدرهم

لله ما لاقوه أول أمرهم … من كل ثان وجهه متبسرم

ومحاول متفلسف ومطاول … متعسف ومماطل متحكم

صبوا وما فيمطلب متجشم … كعناء ذاك المطلب المتجشم

متكلفين من المور أمضها … لنفوسهم ونفوسهم لم تسأم

ذاعت دعايتهم فعاد نداؤهم … بإجابة والفضل للمتقدم

وبنى الثبات بناءه حتى غدا … بجلاله أمنية المتلوم

يتعاقب الرؤساء والمترسمو … آثارهم في المنهج المترسم

متألبين عصابة خيرية … فخر العميد بها كفخر المنتمي

جمعت إلى أهل الحمية والندى … أهل الكياسة والمقال افمحم

من مرصد وقفا أعد به حمى … ومباءة للمعتفي والمحتمي

ومساهم في البر موف قسطه … يرمي معاذير الشقاء بأسهم

وحميد ذود عن كرام مسهم … غيذاء دهر للكرام مذمم

ظلوا يوالون الجهاد وعزمهم … متوافر والسير سير تقدم

متداركين عوادي الدنيا بما … أوتوا من الرأي الأسد الحزم

فبفضل ما صنعوا تقضت حاجة … في كل طارئة لكل ميمم

شادوا بما في وسعهم مستوصفا … لشفاء معتل وبرء مكلم

وعنوا بنشر العلم في زمن غدا … حربا على من ليس بالمتعلم

وتداركوا الأعراض أن تنتابها … أعراض عصر في المآب متهم

كثر مآثرهم ولو فصلتها … طالت وظل الوصف غير متمم

ولو أنني احصي الأولى انتفعوا بها … لنبا عن الأرقام حد المرقم

وأنني أحصي الأولى جادوا لها … لسردت ما وسعت حروف المعجم

لكن في مهجاتنا اسماءهم … تجري بها ذكراهم مجرى الدم

هيهات يوفي الشكر حق مجاهر … منهم بما أسداه أو متكتم

الفضل أرفع غية إن يستتر … والفضل اروع قدوة إن يعلم

يا أيها الحشد الذين سماتهم … تجلو بريق البشر للمتوسم

هل في المواسم مثل ما تجونه … في النفس من بهجات هذا الموسم

يكفي اجتماعكم جلالا أن يرى … منه كرللس في المقام الأسنم

أعظم بهذا البطريرك المجتنبي … من سيد عالي الجناب معظم

باني الجديد بقدر ما يسطيعه … جهد امريء ومجدد المتهدم

جمع البلاغة في مناقبه وقد … ترك الصدى لفصاحة المتكلم

حياه بارئه حيى صفوة … هوبينهم كالبدر بين النجم

الدين والدنيا أعارهم سنى … لم يزه في حفل أجل وأكرم

شرفا حبيب ومن جرى مجراك من … متأخر عهدا ومن متقدم

في رحمة الله الأولى بدروا لهم … عدن ومن يرحم فقيرا يرحم

وبحفظه الباقون زيدوا أنعما … تترى بما قد أسلفوا من أنعم

أما الختام فمسكه أمنية … أبدا نرددها فتعذب في الفم

يا مصر يا دار السماحة والندى … دومي وعزي في الممالك واعظمي

وليحي أهلوك الكرام ويغنموا … من طيبات العيش أوفى مغنم

0