الصبر إلا في هواك حميد – لسان الدين الخطيب

الصبر إلا في هواك حميد … الخطب صعب والمرام بعيد

يا أيها القمر الحجازي الذي … تجلى بغرته الدياجي السود

وحدت شخصك في الفؤاد لعله … ينجيه من نار الجوى التوحيد

وجعلت حبك مذهبا وشريعة … قلدته يا حبذا التقليد

إن نالت الشهداء جنات العلى … ولهم نعيم عندها وخلود

فلقد شهدت بأن قربك جنة … حقا وإني بالغرام شهيد

يا من تشابه منه في ضعف القوى … خصر وطرف ساحر وعهود

جسمي ولحظك في السقام تشاركا … والله يعلم أينا المفؤود

إن كنت تنكر ما ألاقي في الهوى … فالوجه قاض والدموع شهود

أصبحت في شغل بحبك شاغل … لا العذل ينهاني ولا التفنيد

تهفو الصبا سحرا فأستجفي الصبا … وأغص بالسلسال وهو برود

وأميل عن ظل الأراكة ضاحيا … ورواقها رحب الجناب مديد

يا عهد عين الدمع كم من لؤلؤ … للدمع جدت به عساك تعود

تسري نواسمك اللدان بليلة … فيهزني شوق إليك شديد

كم ساعة للأنس فيك قضيتها … من نالها ما فاته مقصود

ومجاذب ثني الذؤابة عابث … تهفو بخوطته الصبا فيميد

السقم مبثوث على لحظاته … والسحر في أجفانه معقود

نادمته وشربت فضل مدامه … واللحظ من أكواسه معدود

ولقد هممت بأن أروي غلة … لجحيمها بين الضلوع وقود

وأبث سرا في فؤادي دونه … للكتم باب مرتج مسدود

كم لؤلؤ نثر الحديث عقوده … نظمت لشمل الود منه عقود

ولئن تحامانا الرقيب فلم يرم … عنا رقيب للعفاف عتيد

لولا هواك أيا أبا الشرف الرضا … ما كان عندي للوجود وجود

إيه عميد الوحي غير مدافع … قلبي بما يلقاه منك عميد

إن بنت فاسمح لي برجع تحية … أو غبت فابعث بالخيال يعود

يا ابن الكرام الهاشميين الألى … الباس طوع بنانهم والجود

رفقا على مهج تملكها الهوى … فالرفق من أخلاقكم معدود

ولاك سلطان الجمال نفوسنا … فاحكم بما ترضى فنحن عبيد