السجين – محمد القيسي

أحكموا الباب عليّ

أغلقوا كلّ الشبابيك وجاؤوا بالستائر

حجبوا عني ضياء الشمس والوجه الذي أهوى ،

وأطفالي الصغار

فتتّوا ما كنت أحوي من سجائر

كسروا ظهري بعقب البندقية

ثم قالوا : أتهاجر ؟

قلت : يا ليت فقلبي صار طائر

وأنا لا أملك الآن زمامه

قيل تبقى ها هنا حتى القيامه

قلت : أحلى في بلادي

تستحيل النار بردا وسلاما

وانثنوا ضربا على رأسي بأكعاب البنادق

قلت : ما همّ فقلبي صار عصفورا ،

وأغصاني حدائق

قلت قلبي صار زرعا وسنابل

أشعلوا فيه الحرائق

واعلموا أنّ جذوري سوف تبقى وتناضل

أحرقوني

يخصب الأرض رمادي

0