الساعُ آنيةُ الحوادثِ ما حوت، – أبوالعلاء المعري

الساعُ آنيةُ الحوادثِ ما حوت، … لم يبدُ إلا بعدَ كشفِ غطائِها

وكأنما هذا الزّمانُ قصيدةٌ، … ما اضطُرّ شاعرُها إلى إيطائها

ليستْ لياليهِ، مُحِسّةُ كائنٍ، … وُصِفتْ بسرعتِها ولا إبطائِها

والمِصرُ آنسُ منهُ خَرقُ مفازةٍ، … أنسَ الدليلُ بقافها مع طائِها

وسهامُ دهرِك لا تزالُ مصيبةً، … صُرفتْ، بإذنِ اللَّهِ، عن أخطائها

إنّ المواهب كلّها عاريّةٌ، … ومن السّفاهةِ غبطةٌ بعطائِها