السائل – أدونيس

ما الذي يتحركُ فيه؟ جُزَيْئاتُ حُبٍّ وخوفٍ؟

قوافِلُ حلْمٍ؟

خيولٌ؟ براكينُ من أرَقٍ غيهبيّ؟

يَتَقصّى،

يُجيَّشُ هذا الهديرَ، ويُزْجيهِ صفاً فصفّاً

في عراكٍ مع الكونِ. حِبْرٌ

وهذي يَدٌ تتدلَّى،

ومَن يكتبُ،

أيّهذا الهديرُ الصديقُ العدوُّ ؟

0