الحر اصبح في هواك رقيقا – محمد حسن أبو المحاسن

الحر اصبح في هواك رقيقا … يهدي لوجنتك النسيب رقيقا

نشوان لست افيق من سكر الهوى … أأفاق صب من هوى فافيقا

كم ليلة قد بت ارعى بدرها … واراقب الجوزاء والعيوقا

ونثرت ياقوت الدموع تذكراً … لفم تضمن لؤلؤاً وعقيقا

ما بات قلبي بالغرام مقيدا … الا وعاد الدمع فيه طليقا

حدّث رعاك الله عن بان الحمى … أيام يجمع شائقاً ومشوقا

وشقيق حسن قد حكت اعطافه … رمحاً وناضر وجنتيه شقيقا

يقسو ويأبى ان يرق لمغرم … دمه بأسياف الغرام اريقا

قسم الجمال فكان فاتر طرفه … سهمي فعاد به الفؤاد رشيقا

من لفظه ورضابه وخدوده … ولحاظه يسقى المحب رحيقا