البارحه يوم الملا – ميحد حمد

البارحه يوم الملى بايت ذهيل … والموت خيم عالمداين وانتشر

لا من صدى يسري ولو حتى دليل … والليل رماس يلي من المطلع ظهر

نسنس نسيم الريف من مطلع سهيل … وارق عيون معوداتٍ عالسهر

ياليلةٍ قمره بها بات الوجيل … يتذكر ايام مع الماضي ثمر

رعى يوم يوم كان ماضينا جميل … بلا تعب يتنا الفوايد بالبهر

واليوم ما عندي عن المحنه وسيل … قل احتيالي والزمن بيه غدر

دار الزمنا وصرت في جوره ذليل … وامنت بي ما كتب رب البشر

اتكسرت جنحان طيرٍ مستطير … يجني ثمار اللوز من روس الشجر

ما في خطر على بال خلاني تشيل … اضعونهم والدم ميراهم قفر

بعد اللما في دار تحجيها الظليل … يلي شجرها يرتوي صافي النهر

واليوم منها راعي العود اليميل … شد الرحيل وراد باخيار السفر

وين اتجه عساه في حفظ الجليل … له بدعي الله يجيره من كل الخطر

يا زين بشرحلك من القلب الوجيل … حالت غريمٍ بعد فرقاكم عبر

صاب الحشا رجاف ساعات الرحيل … والقلب جنه طود بالغام انفجر

له من السفر ما طابلي صبح ومجيل … من حيرتي تميت مشغول الفكر

يا كم انا اون من اليرح المليل … الي اصيب افؤادي من ايام الصغر

الحب صوبني وخلاني عطيل … بريد عضايه وانحنى صلب الظهر

لي شفت خلي بعد هجران طويل .. شوفه ينسيني همومي والضجر

0