الأمل الباقي – أحمد مطر

غاصَ فينا السيفُ

حتّى غصَّ فينا المِقبَضُ

غصّ فينا المِقبَضُ

غصَّ فينا

يُولَدُ النّاسُ

فيبكونَ لدى الميلادِ حينا

ثُمّ يَحْبونَ على الأطرافِ حينا

ثُمَّ يَمشونَ

وَيمشونَ

إلى أنْ يَنقَضوا

غيرَ أنّا مُنذُ أن نُولَدَ

نأتي نَركُضُ

وإلى المَدْفَنِ نبقى نَركُضُ

وخُطى الشُّرطَةِ

مِنْ خَلْفِ خُطانا تَركُضُ

يُعْدَمُ المُنتَفِضُ

يُعدمُ المُعتَرِضُ

يُعدمُ المُمتَعِضُ

يُعدَمُ الكاتِبُ والقارئُ

والنّاطِقُ والسّامِعُ

والواعظُ والمُتَّعِظُ

حسَناً يا أيُّها الحُكّامُ

لا تَمتعِضوا

حَسَناً أنتُم ضحايانا

وَنحنُ المُجْرِمُ المُفتَرَضُ

حسَناً

ها قدْ جَلَستُمْ فوقَنا

عِشرينَ عاماً

وَبَلعتُم نِفطَنا حتّى انفَتقتُمْ

وَشَرِبتُمْ دَمَنا حتى سكِرتُمْ

وأَخذتُم ثأرَكُمْ حتى شَبِعتُمْ

أَفَما آنَ لكُمْ أنْ تنهَضوا ؟

قد دَعَوْنا ربَّنا أنْ تَمرُضوا

فَتشا فيتُمْ

ومِنْ رؤيا كُم اعتلَّ وماتَ المَرضُ

ودعَونا أن تموتوا

فإذا بالموتِ من رؤيتِكم مَيْتٌ

وحتّى قابِضُ الأرواحِ

مِنْ أرواحِكُمْ مُنقَبِضُ

وهَرَبْنا نحوَ بيتِ اللهِ منكُمْ

فإذا في البيتِ بيتٌ أبيضُ

وإذا آخِرُ دعوانا سِلاحٌ أبيضُ

هَدّنا اليأسُ

وفاتَ الغَرَضُ

لمْ يَعُدْ مِن أمَلٍ يُرجى سِواكُمْ

أيُّها الحُكامُ باللهِ عليكُمْ

أقرِضوا اللهَ لوجهِ اللهِ

قرضاً حسَناً

وانقَرِضوا

0