اتيت فالفيتها ساهره – محمد عبدالوهاب

أتيت فألفيتها ســــاهرة وقد حملت رأســـــها باليدين

وفي صدرها زهرة ناضرة رأيت بـــأطرافها دمعتين

وقد وقفت دمعة حـائرة على خدها مثل ذوب اللجين

فقلت علامَ البكا والحزن وكيف تبدل ذا الإبتســـــام

فقالت هو الدهر لا يؤتمن وفي قوسهِ منزعٌ للسهام

سلامٌ على روحك الطاهرة سلام على سرّ ذاك الكمال

سلام على ذاتك الحاضرة بقلب يــراها بـعين الخيال

ســــلام على مهجةٍ طائرة حنيناً إِلى ذلك الإتــــصال

تــــــفرقنا عاديات الزمن فتجمعنا حـــادثات الغرام

فنحيى جسوماً بهذي الفتن ونحيى نفوساً بذاك السلام

0

كلمات: خليل مطران

ألحان: سلامه حجازي

1921