إيَّاكَ أعْنِي يا ابْنَ آدَمَ فاسْتَمِعْ – أبو العتاهية

إيَّاكَ أعْنِي يا ابْنَ آدَمَ فاسْتَمِعْ … ودَعِ الرُّكونَ إلى الحياة ِ فتنتفِعْ

لوْ كانَ عُمْرُكَ ألفَ حولٍ كاملٍ … لمْ تَذْهَبِ الأيّامُ حتى تَنقَطِعْ

إنّ المَنِيّة َ لا تَزالُ مُلِحّة ً، … حَتَّى تُشَتِّتَ كُلَّ أمْرٍ مُجْتَمِعْ

فاجْعَلْ لِنَفْسِكَ عُدّة ً لِلقَاءِ مَنْ … لَوْ قَدْ أَتَاكَ رسُولُهُ لَمْ تمتَنِعْ

شُغِلَ الخَلائِقُ بالحَياة ِ، وَأغفَلُوا … زَمَناً، حَوادِثُهُ عَلَيْهِمْ تَقْتَرِعْ

ذَهَبَتْ بنا الدّنْيا، فكَيفَ تَغُرّنَا، … أمْ كيفَ تَخدَعُ مَن تَشاءُ فينخدِعْ

وَالمَرْءُ يُوطِنُها، ويَعْلَمُ أنّهُ … عَنْهَا إلى وَطَنٍ سِواهَا منْقَلِعْ

لَمْ تُقْبِلِ الدُّنيا عَلَى أحدٍ بريتَهَا … فَمَلَّ منَ الحيَاة ِ ولاَ شَبَعْ

يا أيّها المَرْءُ المُضَيِّعُ دينَهُ، … إحرازُ دينِكَ خَيرُ شيءٍ تَصْطَنِعْ

ـنَتِها، فَمَلّ مِنَ الحَياة ِ وَلا شَبعْ … فَاعْمَلْ فَمَا كلفْتَ مَا لا تستطِعْ

وَالحَقُّ أفضَلُ ما قَصَدْتَ سَبيلَهُ، … وَاللّهُ أكْرَمُ مَنْ تَزُورُ وتَنْتَجِعْ

فامْهَدْ لنَفسِكَ صالحاً تُجزَى بهِ، … وانْظُرْ لِنَفْسِكَ أيَّ أمْرٍ تتَّبِعُ

وَاجعَلْ صَديقَكَ مَن وَفى لصَديقِهِ، … وَاجعلْ رَفيقَكَ، حينَ تسقُطُ، من سرُعْ

وامْنَعْ فؤَادَكَ أنْ يميلَ بكَ الهوَى … وَاشدُدْ يَديكَ بحَبلِ دينِكَ وَالوَرَعْ

واعْلَمْ بأنَّ جَميعَ مَا قَدَّمْتَهُ … عندَ الإلهِ، مُوَفَّرٌ لكَ لم يَضِعْ

طُوبَى لمَنْ رُزِقَ القُنُوعَ، ولَم يُرِدْ … ما كان في يَدِ غَيرِهِ، فيُرَى ضرَعْ

وَلئِنْ طَمِعتَ لَتُصرَعنّ، فلا تكُنْ … طَمِعاً، فإنّ الحُرّ عَبدٌ ما طَمِعْ

إنَّا لنلْقَى الْمَرءَ تشرَهُ نَفْسُهُ … فيضِيق عَنْهُ كُلُّ أمْرٍ متَّسِعُ

وَالمَرْءُ يَمْنَعُ ما لَدَيْهِ، ويَبْتَغي … ما عندَ صاحبِهِ، وَيَغْضَبُ إن مُنعْ

ما ضَرَّ مَنْ جَعَلَ التّرابَ فِراشَهُ … ألاّ يَنَامَ على الحَريرِ، إذا قَنِعْ

+1