إليكَ مددتُ الكفَّ في كل لأواء – لسان الدين الخطيب

إليكَ مددتُ الكفَّ في كل لأواء … ومنكَ عرفتُ الدهرَ ترديدَ نعماء

ويسَّرتني قبل ابتدائي ونشأَتي … لِشِقوة بعدي أو سعادة ِ إذ نائيء

تعاليتَ يا مولاي عن كلِّ مشبهٍ … فيا جلَّ ما طوَّقت من غُرِّ آلاء

إذا اعتبرتَ نفسي سِواك بفكرتي … فيا خُسرَ أوقاتي وضيعة َ آنائي

وإن أبصرَتْ عيناي غيرَك فاعلاً … فقد تهتُ للأوهام في جُنْح ظلماءِ

بما لكَ من سرٍّ بدأت به الوَرى … وعِلْم محيطٍ بالوجودِ وأسماء

أعنِّي وطهِّرني وخلِّص حقيقتي … إليك وأيِّد نورَ سرِّي ومعناء