إلفٌ لنا بارعُ الصفات – ابن الرومي

إلفٌ لنا بارعُ الصفات … غرابٌ بينِ المُغنيَّاتِ

مُكدَّحٌ شهرَنا بكيٌّ … مطفَّلٌ فائقُ الثباتِ

لا يؤمنُ الناسُ من غُدوْ … وٍ ولا رواحٍ ولا بياتِ

قد اشترى الدورَ من ذويها … وطالبَ القومَ بالبَتاتِ

يا مسلمونَ انفروا جميعاً … إليه أو انفروا ثُباتِ

ذو رُقية ٍ من رُقى طُفيلٍ … يأخذُ بالعين كالسُّباتِ

أُغريَ بالمُحسنينَ وصفي … وهمُّهُ وصفُ محسناتِ

ووجهُ مظلومة هواهُ … وهمُّها في بني الفُراتِ

ما تُبالي خَرِيتَ في مجلس القوْ … م إذا ما غنيتهم أم ضَرِطتا

ويَخالُ النديمُ انّك تفسو … إن تنفستَ نحوه أو نَكَهتَا

إن دعوناكَ للِّواط فلا بِدْ … عاً وإن كان باطلاً ما زَعَمتا

فقديماً لِواطُ أمّك معرو … فٌ بيحيى بن صالحٍ قد عَلِمتا

خفيفوقِّرُوه لجاههِ ولسَمْتِهْ … واحفظوهُ أيضاً لحرمه أختهْ

لا تقولوا على ابن بَورانُ بُهتا … ناً فقِدْماً جَبَهْتُموه ببهتهْ

يشهد ُ الله أن أيري سِلكٌ … ما جرى مرتين في قلب خُرْتهْ

سُرنا بالسكوت يرحَمُكَ الل … هُ فإنَّا في نِعمة ٍ ما سَكَتَّا

كان غَنَّى في مجلس فلحَيْنا … فانثنى ساكتاً فقلنا أجدتا

يا بن عبدونَ قد عهِرنا قديماً … وحديثاً بلؤلؤٍ وعهرتا

فهنيئاً نيكي لأمك قِدماً … وحديثاً بلؤلؤٍ وعهرنا

غير أني أراك تفخرُ أني … بك قد لُطْتُ مرة ثم تيتا

إن بيتَ الفتاة بيتُ سِفاحٍ … كلما شئتَ فيه نيكاً وجدتا

قد ركبنا الذي ركبتَ زماناً … وركضنا في حلية ٍ وركضتا

بغلَة ُ النيك لؤلؤٌ فالهُ عنها … تُعلِفُ الأيرَ ليس تُعلِف قتَّا

ما علِمْنا من لؤلؤٍ ما ذكرنا … هي وقفٌ إذا هممتَ فَعَلْنا

يصطبحُ الخمرَ كلَّ يومٍ … ولو على الريق والفُتاتِ

إنما مَسَّهُ وفاجَأتموهُ … فتقى شركم فواراهُ في استه

0