أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا بَكْرِ – كشاجم

أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا بَكْرِ … مَقَالاً مِنْ أخٍ بَرِّ

ينادِيكَ بإخلاصٍ … وإِنْ نَادَاكَ من عُقْرِ

أظنُّ الدهرَ أعدَاكَ … فاخلَدْتَ إلى الغَدْرِ

فما ترغَبُ في الوصلِ … ولا تعْرضُ مِنْ هَجْرِ

ولا تخطرُني منكَ … على بالٍ من الذِّكْرِ

أتنسى زمناً كُنَّا … بِهِ كالماءِ في الخَمْرِ

أَلِيفَيْنِ خَلِيفَيْنِ … على الأَيسارِ والعُسْرِ

مُكِبَّينِ على اللّذا … نْرى في فَلَكِ الآدا

تُرى فِي فَلَكِ الآدا … بِ كالشَّمْسِ وكالبَدْرِ

كَمَا أَلَّفَتْ الحِكْمَـ … ـة ُ بينَ العودِ والزّمْرِ

فَأَلْهَتْكَ بَسَاتِينُـ … ـكَ ذاتُ النَّوْرِ والزّهْرِ

وما شيَّدْتَ للخلوَ … ة ِ من دارٍ ومنْ قَصرِ

وما جَمَّعْتْ مِنْ غرسٍ … ومن نسلٍ ومن بذْرِ

ونَارَنجٍ وريحَانٍ … جنيِّ طيِّبِ النّشْرِ

يحاكي وَرَقَ الأَطْرَا … سِ في التَّشْريفِ والشَّذْرِ

ويجري بذكيِّ العُرْ … فِ مَجءرَى الأَمْنِ فِي الذّعْرِ

ومنثُورٍ كألفاظِ … كَ في نَظمٍ وفي نَثْرِ

وَلِي خَدٌّ وبستانٌ … ونهرٌ فيهما يجري

كَذَوْبِ الفضّة ِ البيضا … ءِ فوقَ العنبرِ الشّحري

ولكنّهما أَعْرَى … من الصّفْوانِ والصَّخْرِ

خَليَّان مِنْ النَّبْتِ … غريقانِ من القَطْرِ

كَبِكْرٍ ما لها بعلٌ … ورأسٌ غيرُ ذي شَعْرِ

فأسهِمْني من الغَرسِ … الذي عندَكَ يا ذُخْرِي

فَقِدْماً يا لكَ الخيرُ … غَرَسْتَ الودَّ في صَدْرِي

وفي غرسِكَ إِنْ جُدْتَ … بِهِ معنى ً وفي صَهْرِي