أيام العوز – ليث الصندوق

خرجتْ من البرّادِ أسرابُ الطيور

وعلى الأرائك نفـّضتْ ما حُمّلت من ثلج

بدأ الشتاء من النوافذ باصطفاق الأجنحة

وامتدّ كي ما يغمر الغابات

وتسارعت أيامنا

تدوي كقاطرة

وتبتلع الجبال

كنـّا صغارا ً

غير انـّا قد تيقـّضنا وعكازاتنا جنبَ الأسرّة

وعلى كواهلنا الحطام

حطامُ ما كسرته مطرقة السنين

هم إخوة

وتبادلوا ما بينهم ـ سنة المجاعة ـ

خبزَهم وثيابَهم

لكنهم يتفرّقون اليوم أعداءاً على جبهات

وغدا

سيرجع بعضهم

لكنّ حُوتَ الحرب قد بلع الجميع

يا صاحبي

ما قيمة الذهبِ المكدّس والحقول ؟

إذا الغيوم السودُ تقطرُ من يبيسات الغصون

أوطاننا قطعان ريح عاويات

ثلجٌ

وأمطار

وأسرابٌ مهاجرة

تزيح ستائرَ الغيماتِ

ثمّ تغيبُ فيها .