أنا ملعب الوصل الذي يشرح الصدرا – لسان الدين الخطيب

أنا ملعب الوصل الذي يشرح الصدرا … وبرج سماء يجمع الشمس والبدرا

حفيظ على الأسرار حتى كأنني … دعيت سريرا أنني أحفظ السرا

إذا ما أجلت العين بين بدائعي … وشاهدت حسنا يذهل العقل والفكرا

وقد مد ستر التبر فوقي وأرسلت … يد اليمن والتوفيق من تحته سترا

رأيت جوادا لا يخاف عثاره … ومركب سعد لا يجوع ولا يعرا

كأني رياض زارها واكف الحيا … فألبسها وشيا وطيبها نشرا

وثامن أملاك الجهاد أقامني … فألبسني عزا ورفع لي قدرا

ويستعبد الأحرار جود يمينه … وتخجل وجه الشمس غرته الغرا

ولا زال نصري العلى رائق الحلى … يصاحب جيش النصر رايته الحمرا

ولا زلت أفقا للقباب ومطلعا … يريك البدور الغر والأنجم الزهرا

إذا ما دنا الإمساء حييت بالمنى … ومهما أتى الإصباح حييت بالبشرا