أنا حيٌّ يوم أقبل – ابن شيخان السالمي

أنا حـيٌّ يـوم أقبـل … لستُ إلاَّ منـهُ أقبـل

كيف لا أحيـا وهـذا … فيـه للظمـآن منهـل

وإذا ولــى فقلـبـي … من أذى البين تَولْـوَل

إن تعـدَّى أو تبـدّى … لسـتُ عنـهُ أتبـدَّل

ومعي المطلـق لكـن … عنده القلـب مسلسـل

فـهـواهُ وفــؤادي … بـي تعلـى وتعلـل

دمعيَ الكشـاف لكـن … دمعه الـدر المفصَّـل

إنّ عمري في هـواهُ … كلـه ضـاع سَبهلـل

أيُّها الظبـيُ المُقَبَّـى … آه مـن ذاك المقبَّـل

مـذ تجليـتَ علينـا … كبَّـر الكُـل وهلـل

نبضت فيك عروقـي … حين شاهدتك أكحـل

فـإذا اشتـد غرامـي … سـرتُ لكـن أتعلـل

كم قطعتُ السَّير فيـه … مجهلاً من بعد مجهل

صرتُ كالمعتوه حبّـاً … لستُ أدري أين أرحل

ما هداني غيرُ ضـوء … من سَنا الشهم المبجل

من سنا وجـه محمـد … ولد السَّلطان فيصـل

سيِّـدٌ تربـو سجَايَـا … هُ على القَطْر المعسَّـل

سَلْ سَلِ السيدَ فضـلاً … فهو للظمـآن سلسـل

فيه تخليـص لعـانٍ … وله التخليص مجمـل

وإذا ما ضاقَ صـدرٌ … فله الشـرح المطـوَّل

فهو بدر بيـن محفـل … وهو صدر عند جحفل

وهو غيث في مكـانٍ … أغبرِ الجانـبِ أمحـل

وهـو مفتـاحٌ إذا ب … ابُ الندى أصبح مقفلْ

وهو مصباح إذا مَـا … صار فرع الليل اليـلْ

كيف لا أمـدح قومـاً … بهـمُ الفضـل يكمَّـلْ

وأبوهـم مـن عليـه … بعد ذي العرش المعوَّل

سيّـدي زاركَ عيـدُ … الحجّ بالخير المعجَّـلْ

فهنيئـاً لـكَ فـيـهِ … فهو بالنـور مجلَّـل

وتقبَّـل تـاجِ مـدحٍ … فهـو بالـدرّ مكلَّـل

0