أنا بينَ الهوَى وبينَ التّجنّي – ابن المعتز

أنا بينَ الهوَى وبينَ التّجنّي … في شَقاءٍ، وفي عذابٍ شديدِ

لستُ أدعو عَلى عدوّيَ إلاّ … بفراقٍ ، من بعدِ ذا ، وصدود