أمِنْكَ للْمكتومِ إظهارُ، – أبو نواس

أمِـنْكَ للْـمكتومِ إظهــارُ، … أم مـنـكَ تَـغْـبِيـبٌ وإنكــارُ

أحَلّ بالفُرْقة ِ لوْمي، وما … بـان الألى أهْـوى ، ولا سـاروا

إلاّ لأنْ تُـقــلعَ عن قـولـهـا ، … مِكْثَارَة ٌ فينا، ومِكْثَارُ

يــاذا الـذي أُبْـعِـدُهُ لـلّــذي … أسمع فيه، وهو الجارُ

واحـدة ٌ أُعـطيـك فيهـا العَـشا، … إن قلتَ إنّي عنكَ صَبّارُ

وثانياً: إن قلتَ إنّي الّذي … أسْلاكَ إن شطّتْ بك الدارُ

ولسمٍ عليـه جُـنَنٌ للــهَـوَى ، … وضمُّهُ للوِردِ دُوّارُ

أضـحـكتُ عنـه سنّ كِـتمـانـهِ … وكـان من شــأنيَ إظهــــارُ

وجـنّـة لقّـبت المـنـتهَــى ، … ثم اسمُـها في العجْـم جُـلاّرُ

سُـنَّـمَ فـي جنّــاتِ عــدْنٍ لها … من قُـضُـبِ العِـقيـــانِ أنهَــارُ

وفتيـة ٍ مـا مثْـلُهُـمْ فِتْيَـة ٌ ، … كلّهـمُ لـلقَـصْـفِ مُـخْـتَــــارُ

من كلّ محْض الجَدّ لم يضْطمِم … جَـيْـبـاً لـه مذْ كـان أزْرارُ

يَلقون في القُرّاءِ أمثالَهُمْ … زِيّاً، وفي الشُّطَّارِ شُطّارُ

نادمتُهم يوماً، فلمّا دجا … ليلٌ وصاروا في الذي صاروا

قمتُ إلى مَـبْـرَكِ عيــديّــة ٍ ، … فــانتـخـبوا الغُـرَّة َ واخـتَـــاروا

وتحت رحلي طيّعٌ مَيْلَعٌ … أدمجها طيّ وإضْمَارُ

كـأنّـمـا بـرّز من حبـلِـهــا … تحت محاني الرّحلِ أسْوَارُ

لا والـذي وافَـى لـرضــوانـهِ، … سارون حجّاجٌ وعُمّارُ

مـاعـدلَ العبـّـاسَ في جـوده ، … رامٍ بـدَفّــاعَـيّــهِ ، تـيّــارُ

ولا دَلوحٌ ألِفَتْهُ الصَّبَا، … لــدْنٌ على المـلمسِ خَــوّارُ

حتى غــدا أوْطَـفَ مـا إنْ له … دون اعتنـاق الأرض إقـصـارُ

يا بن أبي العباس أنتَ الذي … ســمــاؤهُ بـالـجـودِ مِــدْرَارُ

أتتك أشعاري، فأذريْتَها، … وفيك أشعارٌ وأشعارُ

يرجو ويخشى حالتيك الورى … كَأنّك الجنّة والنارُ

تـَقَـيّــلا مـنـك أبــاك الــذي … جرتْ له في الخيرِ آثارُ

الراكبُ الأمـرِ تعــايَتْ بـهِ … أقياسُ أقوام وأقْدارُ

كــأنّـه أبــيضُ ذو رونَــقٍ، … أخلصه الصيقلُ، بتّارُ

حفـظُ وصـايـا عن أبٍ لم تشُـبْ … معـروفَـهُ في النـاس أكــدارُ

كـأنّ ربيـعـاً كـاسمِـه جـادَه … منفهِقُ الأرجاء مهمارُ

يسقيه ما غَرّدَ ذو عُلْطة ٍ … في فَـنَـنٍ العِـبـريّ هَــدّارُ

من عِصَمِ الناس وقد أسنَتوا، … ومن هُدى الناس وقد حارُوا

قــومٌ كـأنّ المُـزْنَ معــروفُـهم … ينـميـهِـمُ في المجـدِ أخْــطَــارُ

حلّـوا كــداءٍ أبـطـحيْـهـا ، فـمـا … وارت من الكعبـة ِ أسْـتــارُ

ليسوا بجانينَ على ناظرٍ … شَـوْبــانِ إحْــلاءٌ وإمْـــرَارُ

كـأنّمـا أوجهـهـم ، رقّــة ً ، … لها من اللّؤلُؤ أبْشَارُ

0