أموسى متى أحظى لديكَ ومبعدي – ابن سهل الأندلسي

أموسى متى أحظى لديكَ ومبعدي … ودادي وأعذاري إليكَ ذنوبي

رفضتُ لصبري فيكَ أكرمَ عُدّة ٍ … و قاطعتُ من قومي أعزَّ حبيبِ

وهَبتُ ولا مَنٌّ على الحُبِّ مهجتي … و لبي وسلواني لغيرِ مثيبِ

فضاعت ولا ردٌّ عليه وسائلي … و خاب ولا عتبٌ عليه نصيبي

و قالوا : لبيبٌ لو أراد عصى الهزى … تناقضَ وصفا عاشقٍ ولبيبِ

وما باختياري فارَق الحبَّ صَبرُه … ولكن فِراقَ السّيفِ كفَّ شبيبِ

0