أمور تتعلق بها خاصة – محمد القيسي

تدفق نهر أغان ،

على شفتيك فأسندت رأسي

وأغفوت حينا

على شرفة الحلم ،

أنصتّ ..( كنت حزينا )

فتابعت أنّ المساء جميل ،

وهذا الهوى لم يدوم

فأيقظت فيّ الهموم

وكانت جدائل شعرك بين يديّ

وفوق جبيني

تراتيل حزن ، وحقل سنابل

فدانيت وجهك ، زخّ رصاص

على قارعات الطريق بكلّ اتجاه

وأنّت شبابيك جدراننا

تحت نار الجنود

فسبع رؤوس تشبّ بها النار ،

كانت تغنّي ليوم الخلاص

وغالوك يا مهرتي ،

ما انكسرت ، ولكن آه

وآه

وآه

0