أما لبدور التم نور ولألآء – ابن شهاب

أما لبدور التم نور ولألآء … بلى ولها البيض الكواعب أكفاء

وأين بدور التم من بيض أوجه … تميس بها سلمى ومَنَّا وأسماء

وجوه لها زهو بغر جباهها … وغمز بسينات الجبين وإغراء

ولكن سهام اللحظ تحمي ذمارها … وثمة أقواس الحواجب زجاء

فتقضي لها العينان جوراً بما اشتهت … فحجتها بالأعين السود بيضاء

يرى ويشم الورد في وجناتها … وشم ذكي الورد يشفى به الداء

وتحبوا الجليس الدر مهما تحدّثت … وهل تستوي كلا فصاح وخرساء

مباسمها وضّاحة وثغورها … ممسكة أما الشفاه فلعساء

وفي الريق لكن للسعيد الذي له … من الوصل حظ سلسبيل وصهباء

وليس لها من مشبه الشيب هالة … فهالاتها لا كالأهلة سوداء

ومن عجب ضدان في حيز معاً … صديقان والأضداد بالطبع أعداء

كأنهما خافا من الطرف صولة … إذا شجرت ما بين جارية شحناء

بهذا قضى بين البدور أوجه الحسان … لساني والمخالف خطاء

0