أمام المدينة المقصورة – محمد القيسي

سيّدتي منذ أعوام مرّت

لم يعرف قلبي طعم البسمة

لم تسكب كلماتي فوق الورق الأصفر غير عذاب الجرح

والدلو ، يظلّ الدلو ثقيلا

لا يطفح ماء ، لا يعطي غير الملح

والبئر عميق ، أعمق من أحزان الغربة

ما زالت تصفع وجهي من أعوام جدران الخيبة

توصد نافذة الأمل المشرق

تقتل أشواق الكلمة

حين يعانقها النور من الداخل

سيّدتي لا تسعفني الكلمات

ويجردني بعدك عني من ثوب الحكمة

أهذي في عرض الشارع بالأشياء

وأذيب حرارة حبّي بالبوح

أفقد وجهي بين نعال الغرباء

بيدي سوّرت سياجي

أطفأت سراجي

أجهشت بكاء

ومضيت ألفّ ، أدور الأرض

أبحث عمّا ضاع هباء في سنوات الأخطاء

حين تعرّت ضحكتنا من نفحات الحب

حين تعاشينا عند الإشراق

معذرة يا سيّدتي إن جئت

أغسل قلبي الأسيان على أعتابك

سيّدتي ما زلت على فيض شبابك

وأنا ما زلت هنا أسترحم نظرة أهدابك

هل يمضي سيّدتي عمري ،

ويداي تدقّان على بابك ؟

0