ألم تسالِ الدارَ القديمة َ: هلَ لها – جميل بثينة

ألم تسالِ الدارَ القديمة َ: هلَ لها … بأُمّ حسين، بعد عهدكَ، من عَهدِ؟

سلي الركبَ: هل عجنا لمغناكِ مرً … صدورُ المطايا، وهيَ موقرة ُ تخدي

وهل فاضتِ العينُ الشَّروقُ بمائِها، … من أجلكِ، حتى اخضل من دمعها بردي

وإني لأستَجري لكِ الطيرَ جاهداً، … لتجري بيمنٍ من لقائكِ أوْ سعدِ

وإني لأستبكي، إذا الرّكبُ غرّدوا … بذكراكِ، أن يحيا بكِ الركبُ إذ يحدي

فهل تجزيني أمُّ عمروٍ بودها … فإنّ الذي أخفي بها فوقَ ما أبدي

وكلّ محبٍ لم يزدْ فوقَ حهدهِ … وقد زدتها في الحبّ منيّ على الجهدِ

إذا ما دنتْ زدتُ اشتياقاً، إن نأتْ … جزعتُ لنأيِ الدارِ منها وللبعدِ

أبى القلبُ إلاّ حبَّ بثنة ِ لم يردْ … سواها وحبُّ القلبِ بثنة َ لا يجدي

تعلّقَ روحي روحَها قبل خَلقِنا، … ومن بعد ما كنا نطافاً وفي المهدِ

فزاد كما زدنا، فأصبحَ نامياً، … وليسَ إذا متنا بِمُنتقَضِ العهد

ولكنّه باقٍ على كلّ حالة ٍ، … وزائِرُنا في ظُلمة ِ القبرِ واللحد

وما وجدتْ وجدي به أمٌ واحدٍ … ولا وجدَ النهديّ وجدي على هندِ

ولا وجدَ العذريّ عروة ُ، إذ قضى … كوجدي، ولا من كان قبلي ولا بعدي

على أنّ منْ قد ماتَ صادفَ راحة ً، … وما لفؤادي من رَواحِ ولا رُشد

يكاد فَضِيضُ الماءِ يَخدِشُ جلدَها، … إذا اغتسلتْ بالماءِ، من رقة ِ الجلدِ

وإني لمشتاقٌ إلى ريح جيبها، … كما اشتاقُ إدريسُ إلى جنة ِ الخلدِ

لقد لامني فيها أخٌ ذو قرابة ٍ، … حبيبٌ إليه، في مَلامتِه، رُشدي

وقال: أفقْ، حتى متى ّ أنتَ هائمٌ … ببَثنة َ، فيها قد تُعِيدُ وقد تُبدي؟

فقلتُ له: فيها قضى الله ما ترى … عليّ، وهَلْ فيما قضى الله من ردّ؟

فإن كان رُشداً حبُّها أو غَواية ً، … فقد جئتهُ ما كانَ منيّ على مدِ

لقد لَجّ ميثَاقٌ من الله بيننا، … وليس، لمن لم يوفِ الله، من عَهْد

فلا وأبيها الخير، ما خنتُ عهدها … ولا ليَ عِلْمٌ بالذي فعلتْ بعدي

وما زادها الواشونَ إلاّ كرامة ً … عليّ، وما زالتْ مودّتُها عندي

أفي الناس أمثالي أحبَّ، فحالُهم … كحالي، أم أحببتُ من بينهم وحدي

وهل هكذا يلقَى المُحبّونَ مثلَ ما … لقيتُ بها، أم لم يجدَ أحدٌ وجدي

يغور، إذا غارت، فؤادي، وإن تكن … بنجدٍ، يَهِمْ منّي الفؤادُ إلى نجد

أتيتُ بنيّ سعدٍ صحيحاً مسلماً … وكانَ سقَامَ القلب حُبُّ بني سعد

0