ألشرق طال سباته الروحاني – جبران خليل جبران

ألشرق طال سباته الروحاني … هل أيقظته صيحة الريحاني

وعلام أجمع أمرهم من واجب … تدعو غليه سلامة الوطان

ما من أمان في الحياة وأين من … يقضي الحياة جميعها بأمان

فطن الحكيم لما الحوادث خبأت … فنضا حجاب الغيب قبل أوان

واليوم صدقت الكوارث قوله … كيف الشعوب طليقها والعانئ

وعزيزها بسلاحه وكفاحة … وذليلها بالحق والبرهان

قد مالأ العلم الغزيزة فهي لم … تترك لغير السيف من سلطان

ردت إليه الرأي في عمران ما … يهوى وفي التقويض من عمران

فتطيرتت من حكمها ألبابنا … وتحيرت في حكمة الرحمن

يا من لقيت الله ما في علمه … من غاية لتحول الإنسان

جزع المحابر والمنابر أنها … قد بدلت نم عزها بهوان

كنت أداة السلم دهرا والهدى … فإدت أداة السلب والعدوان

هرع الزمان بنا فما من مهلة … للوادع الراضي ولا للواني

وسطا جديد نظامه بقديمه … ورمى الجمود بصاعق النيران

فهو المصدع بعد طول رسوخه … وهو المروع بعد طول أمان

لا ينقض الباني يدا إلا وقد … نقض البناء وقال رأي الباني

وبأي خسف عوقب القوم الأولى … عاقوا شموسهم عن الدوران

غلت الحياة فإن ترجها حرة … كن من أباة الضيم والشجعان

واقحم وزاخم واتخذلك حيزا … تحميه يوم كريهة وطعان

لا حق إلا أن تنافح دونه … إن القناة عصا بغير سنان

يا من نودعه وكل مودع … دامي الفؤاد مقرح الجفان

أعظم بخطبك في البلاد وإنما … عظم المصاب يقاص بالحرمان

كم في حياتك من مثال واعظ … للناس من شيب ومن شبان

شتى مزاياك التي أبرزتها … برعاية المتعهد اليقظان

وعزيمة قرنت بصبر لم تدع … لك في مجال السبق من اقران

جابت بك الافاق تستوقي بها … ما شئت من أدب ومن عرفان

فالأرض روض والجنى متنوع … وحجاك مشتر وفكرك جان

أودعت في الكتب التي صنفتها … أزكى ثمار العلم للأذهان

ونثرت بين كتابة وخطابة … ما لا يجود بدره البحران

أخبارهم آدابهم أخلاقهم … صورتها في اصدق الألوان

فلصنعك المشكور أكرم موقع … من كل قلب في بني عدنان

جهلت مفاخرهم وراء مكانها … واليوم قد عرفت بكل مكان

إن المعري الذي ترجمته … فرفعت بين اللسن خير لسان

وابنت للأقوام ما بالضاد من … حكم جلتها في بديع بيان

ليبارك الزمن الذي رجحته … فضلا على متقادم الزمان

لا بدع أن بلغت ما بلغته … شرقا وغربا من عزيز الشان

سبحان من وهب النبوغ مميزا … بعلاه بلدانا على بلدان

لبنان بين جباله ورجاله … طالت ذراه أوج كل عنان

لو تجتلي عين معاني مجده … طالت ذراه أوج كل عنان

لو تجتلي عين معاني مجده … لرأي رعانا توجت برعان

يا ابن الفريكة نم مناك ناجيا … فيه من الحسرات والحزان

تحنو عليك صلادة بظلالها … وتقر في واد من التحنان

إن المصير الى الثرى وإخاله … أندى وأرفه في ثرى لبنان

0