ألسلالم – ليث الصندوق

ألسلالم لا تنتهي عندَ حَدّ

تهبط حيناً

وتصعد مثل الصواريخ

ثاقبة ً في جدار السماء

تدورُ بنا

وندورُ بها

فنوشك أن نتدحرج فوق صخور الضياء

سلالم مثل الغيوم

معلقة بالهواء

ونحنُ نمارسُ بين النزول

وبين الصعود

طقوس الغباء

إذا ما صعدنا فليسَ نُحدّقُ ما دوننا

ولا نتوقف عند النزول

فنخترقَ الأرضَ عبرَ ثقوب البناء

سلالم تدفعنا للأمام

ولكنها في الحقيقة

تقتادنا للوراء