ألا لا يعيب المجد والفضل إقلال – ابن شهاب

ألا لا يعيب المجد والفضل إقلال … وكل لئيم لا يسوده المال

إذا امتحنت بيض الصفاح وجربت … فبالنصل لا بالغمد يتضح الحال

وهل حول بازي وإن جاع يجتري … غراب كثير الشحم يزهو ويختال

ولا مال في الدنيا لمن قل مجده … صحيح وفي التنزيل للعكس إبطال

وان يفقدوا أو يفقد المجد وحده … فجهد جهيد أو قيان وجريال

أجل كل مال عند ذي اللؤم ضائع … كحلي على زنجية عمها الخال

وأن يجتمع مال ومجد فحبذا … فذانك للحسناء عقد وخلخال

كما اجتمعت شتى المعالي لسادة … حسينية للفضل روح وتمثال

فروع شهاب الدين غوث الورى الذي … عليه من النور الإلهي سربال

إلى حضرات القرب من ربه ارتقى … فجرت له فوق المجرة أذيال

له الإنس والجن استجابوا فلم تخب … لمن أم منهم رحبة الفضل آمال

أنابت به لما استضاءت بنوره … طوائف لا تحصى غواة وضلال

سرى سره في المقتفين سبيله … فنالوا الأماني عالمون وجهال

تبارك ذو العرش الذي قد أحله … مقاماً له جبريل جار وميكال

ويا حبّذا ابناؤه الكمل الأولى … لهم خلفه سير حثيث وإيغال

وكم جهبذ من صيد أحفاده اقتفى … الجدود إلى أن نال بالمجد ما نالوا

كآل علي القانت ابن محمد … بناة المعالي والمجلين إن جالوا

وشم بني المشهور والزاهر ابنه … وغربني الهادي الهداة لمن مالوا

أولئك حتى الآن وراث شعبهم … وهل ارثهم إلا علوم وأعمال

ولم لا وهم صفوة العلوية الأولى … لهم بالسبق تعترف الآل

فعالمهم بين المحابر عاكف … لعقد عويصات الوقائع حلال

منوط به تفسير من كان غامضا … وتفصيله إن كان في الأمر إجمال

وعابدهم مستغرق في سلوكه … إذا ما توالت واردات وأحوال

به يرحم الله العباد ويمطر البلاد … وتزوي طارقات وأهوال

وذو المال منهم للمكارم والندى … أخ ولأَثقال النوائب حمال

يواسي ذوي الحاجات غير مجاهر … وبالباب للأضياف حط وترحال

لديهم من الأجداد طه وحيدر … وفاطم والسبطين إرث وأنفال

تحلّى به آباؤهم ثم عنهم … تلقاه أبناء كرام وأنجال

ومن لدن المحضار أوفى عناية … عليهم بها سيب المواهب هطال

كمال ولا دعوى ونسك ولا ريا … ومنّ ولا منّ ووصل وإيصال

منزهة أخلاقهم عن كثافة التنطع … والإعجاب صدق إذا قالوا

يمرون إن مروا بلغو أعفة … كراماً فلا قيل يعاب ولا قال

وإن خوطبوا من جاهل أعرضوا ولو … أرادوا لردّوا لكن العقل عقال

إذا نابهم خطب فبالحلم والنهى … تدك رواسي كل خطب وتنهال

على أن مولاهم حفيظ وناصر … لهم فلهم بالله عز وإجلال

متى نزلوا في قرية أو مدينة … ففيها الندى والعلم والحلم نزال

هنيئاً لكم آل الشهاب وكيف لا … يُهَنَّى الذي لم يطغه الجاه والمال

سلكتم طريق الإتباع فحزتموا … من المجد مالم تحصه العين والدال

ردوا مورد الأسلاف واسروا سراهم … أليس لأسد الغاب إبن غبن أشبال

ولا تهنوا وابغوا المزيد وثابروا … فليس على أبواب ذي الطول أقفال

وها أنا منكم غير أني مقصر … عن السعي في نجد الفضائل مكسال

وحاشا أيادي واسع الجود أنه … يصادر فرد في الفريق ويغتال

وأزكى صلاة الله ثم سلامه … على المصطفى والآل ما لمع الآل

0