ألا فاذكروا من قومنا كل مقدام – أحمد محرم

ألا فاذكروا من قومنا كل مقدام … ففي هذه الذكرى حياة لأقوام

وما الناس إلا الخالدون على البلى … وصرف الليالي من هداة وأعلام

حقائق ما في الدهر من كل قائم … وجل البرايا من فضول وأوهام

همو ثروة الأجيال لولاهم انطوت … على فاقة ما تستطاع وإعدام

إذا المرء لم يعمل لما بعد يومه … طوى كل حي ذكره بعد أيام

سلام على الحي المقيم وإن طوى … إلى المنزل الأقصى ثلاثة أعوام

على الكوكب الطافي على لجة الردى … إذا ما طوى الأقمار طوفانه الطامي

على القدر الموفي سلاما ورحمة … على كل شعب ذي هموم وآلام

خليفة أهدى قادة النيل خطة … وأبسلهم إن صيح بالذائد الحامي

وأثبتهم في الحادث النكر موقفا … وأنفذهم سهما إذا أخطأ الرامي

يجانب ساري الرعب ساحة قلبه … إذا هم يلقى الخطب المنكب السامي

يرى شر ما تلقى البلاد من الأذى … وقوف بنيها بين يأس وإحجام

رسول حياة للشعوب ويقظة … يهيب بقوم في الكنانة نوام

فما زال حتى ريع من وثباتها … على بأسه الرئبال ذو المخلب الدامي

وحتى تولت دنشواي بنابه … يداس ويذرى من بنيها بأقدام

لنعم دواء الظلم يشفي سحيقه … مجاريح شتى من أيامى وأيتام

ألا فاذكروا الأبطال وابتدروا الوغى … وكونوا أولي بأس شديد وإقدام

هي الوثبة الأولى وإن وراءها … لما يستجيش الوثب من كل ضرغام

0

كلمات: بدر الطحلاوي

ألحان: فلكلور سوري