ألانسان الأخضر – ليث الصندوق

هل يمكنني أن أتحوّل وردة ؟

ذلك يبقى حلمي

وسؤال حياتيَ من دون إجابة

كيف لعنقيَ أن يصبح غصناً ؟

وشعيرات الصدر وريقات ؟

كيف لهدبي

أن يتحوّل – إذ – أغمض عينيّ مياسمَ ؟

أو كيف لفكّيَ

أن يغدو الكأس ؟

كيف لهذي الشفة الظمأى

أن تصبح بعد الريّ تويجاً ؟

وغبارُ الطلع يلقحُ شعراتِ الرأس

كيف لظهريَ أن يصبح جذعاً ؟

وحذائي جذراً ؟

لا يمكنني .. لايمكنني أن أصبح وردة

لكني أتمثّل طبعَ الغرس

أتطيّب بالغيم

وأغسل وجهي بصوابين الشمس

فأحسّ بأن الأنساغ الملحيّة

تصعد في بدني

وبأنّ دماً أخضر ينبض في صدري

وبأني أنمو كي أصبح وردة

أو إنساناً من سوق ولحاء

ينمو غير مبال

أن تبترَ قامتهُ فأس