ألأصدقاء – ليث الصندوق

بعضهم سيغادر دون وداع

رازماً قلبه في حقيبة

بعضهم سيموت

ورغبته

أن يجرّ إلى الموت أصحابه الأخرين

بعضهم سيعنفنا

فإذا جاء وقت الرحيل

سيغرق زورقه بالدموع

بعضهم سيجفف أحزانه

فوق حبل ابتساماتنا

غير إنا إذا ابتردت في التغرّب أحضاننا

فليس أحرّ على القلب

من أن يعانق ذكرى خصوماتنا السابقة

وقد نتنبّه يوماً

بأنا نسينا كثيراً

وأن أصابعنا

وهي تذبل – في جيب سروالنا

لم تكن ذات يوم حبالاً تغيث الغريق

وقد نتنبّه أن مشاغلنا

ضيعت ثروة الحبّ في عمرنا

وإذ نتلفت فوق هضاب السنين

فليست سوى الذكريات

يابسة تحت أقدامنا مثل غصن كسير