أصلعٌ يُكنى بأبي الجَلَّحْتِ – ابن الرومي

أصلعٌ يُكنى بأبي الجَلَّحْتِ … حَبَلَّقٌ كالماعز الكَلْوَخْتِ

ذو هامة ٍ مثلِ الصَّفاة المرتِ … تنصبُّ في مهوى جبينٍ صَلتِ

تبرقُ بالليل بريقَ الطِّسْتِ … صبَّحها اللَّهُ بقفدٍ سَخْتِ

ولحية ٍ مثل غراب الحَمْتِ … كأنها مدهونة ٌ بزفتِ

سرَّحها اللَّه له بالسَّلْتِ … تعرفُهُ الأَنباط بالبَذْنَقْتِ

وفارِس الأحرار بالبَذْنَخْتِ … قضى عليه بقضاءٍ بَتِّ

من أكلِ الناسِ لخبزٍ بَحْتِ … يلُتّهُ بالريق أيَّ لتِ

أحسبَ حُسَّاب بني نَوْبختِ … بأنه نحسٌ شقيُّ البختِ

يلقُط حَبَّ الأدمِ المُنفتِّ … لَقْطَ حمامٍ جاء من جِيرَفْتِ

كأنّما يلقطه بشَقْتِ … يؤدي الندامى بعد طول الصمتِ

يذكر حمدانَ عميدَ البرتِ … مُعَبِّسُ الوجه طويلُ السكتِ

كأنما عضَّ على جُلَّفتِ … أثقلُ من طلعة ِ يوم السبتِ

على ابن كُتّاب بَليدٍ هَبْتِ … مذبذب بين الجهاتِ الستِ

0