أتَعْرِفُ أطْلالاً ونُؤياً مُهَدَّما – حاتم الطائي

أتَعْرِفُ أطْلالاً ونُؤياً مُهَدَّما … كخطك، في رق، كتاباً منمنما

أذاعتْ بهِ الأرْواحُ، بعدَ أنيسِها … شُهُوراً، وأيّاماً، وحَوْلاً مُجرَّما

دوارجَ، قد غيرن ظاهر تربه، … وغيرت الأيام ما كان معلما

وغيرها طول التقادم والبلى ، … فما أعرِفُ الأطْلالَ، إلاّ تَوَهُّمَا

تَهادى عَلَيها حَلْيُها، ذاتَ بهجة ٍ … وكشحاً، كطي السابرية ، أهضما

ونحراً كفى نور الجبين، يزينه … توَقُّدُ ياقوتٍ وشَذْرٌ، مُنَظَّمَا

كجمر الغضا هبت به، بعد هجعة … من الليل، أروح الصبَّا، فتنسما

يُضِيءُ لَنا البَيتُ الظّليلُ، خَصاصَة ً … إذا هيَ، لَيلاً، حاوَلتْ أن تَبَسّمَا

إذا انقَلَبَتْ فوْقَ الحَشيّة ِ، مرّة ً … تَرَنّمَ وَسْوَاسُ الحُلِيّ ترَنُّمَا

وعاذلتين هبتا، بعد هجعة ، … تَلُومانِ مِتْلافاً، مُفيداً، مُلَوَّمَا

تَلومانِ، لمّا غَوّرَ النّجمُ، ضِلّة ً … فتًى لا يرَى الإتلافَ، في الحمدِ، مغرَما

فقلتُ: وقد طالَ العِتابُ علَيهِما … ولوْ عَذَراني، أنْ تَبينَا وتُصْرَما

ألا لا تَلُوماني على ما تَقَدّما … كفى بصُرُوفِ الدّهرِ، للمرْءِ، مُحْكِما

فإنّكُما لا ما مضَى تُدْرِكانِهِ … ولَسْتُ على ما فاتَني مُتَنَدّمَا

فنَفسَكَ أكرِمْها، فإنّكَ إنْ تَهُنْ … عليك، فلن تلفي لك، الدهر، مكرما

أهِنْ للّذي تَهْوَى التّلادَ، فإنّهُ … إذا مُتَّ كانَ المالُ نَهْباً مُقَسَّمَا

ولا تشقين فيه، فيسعد وارثٌ … بهِ، حينَ تخشَى أغبرَ اللّوْنِ، مُظلِما

يُقَسّمُهُ غُنْماً، ويَشري كَرامَة ً … وقد صِرْتَ، في خطٍّ من الأرْض، أعظُما

قليلٌ بهِ ما يَحمَدَنّكَ وَارِثٌ … إذا ساق مما كنت تجمع مغنما

تحملْ عن الذنين، واستبق ودهمُ … ولن تستطع الحلم حتى تحلما

متى تَرْقِ أضْغانَ العَشيرَة ِ بالأنَا … وكفّ الأذى ، يُحسَم لك الداء مَحسما

وما ابتَعَثَتني، في هَوايَ، لجاجة ٌ … إذا لم أجِدْ فيها إمامي مُقَدَّمَا

إذا شِئْتَ ناوَيْتَ امْرَأ السّوْءِ ما نَزَا … إليكَ، ولاطَمْتَ اللّئيمَ المُلَطَّمَا

وذو اللب والتقوى حقيق، إذا رأى … ذو طبع الأخلاق، أن يتكرَّما

فجاورْ كريماً، واقتدح من زنادهِ … وأسْنِدْ إليهِ، إنْ تَطاوَلَ، سُلّمَا

وعوراء، قد أعرضت عنها، فلم يضرْ … وذي أودٍ قومته، فتقوما

وأغْفِرُ عَوْراءَ الكَريمِ ادّخارَهُ … وأصفح من شتم اللئيم، تكرَّما

ولا أخذِلُ الموْلى ، وإن كان خاذِلاً … ولا أشتمُ ابنَ العمّ، إن كانَ مُفحَما

ولا زادَني عنهُ غِنائي تَباعُداً … وإن كان ذا نقص من المال مصرما

ولَيْلٍ بَهيمٍ قد تَسَرْبَلتُ هَوْلَهُ … إذا الليلُ، بالنِّكسِ الضّعيفِ، تجَهّمَا

ولن يَكسِبَ الصّعلوكُ حمداً ولا غنًى … إذا هو لم يركب، من الأمر، معظما

يرى الخمص تعذيباً، وإن يلق شبعة ً … يبت قلبه، من قلة الهم، مبهما

لحى اللَّهُ صُعلوكاً، مُناهُ وهَمُّهُ … من العيش، أن يلقى لبوساً ومطعما

يَنامُ الضّحى ، حتى إذا ليلُهُ استوَى … تنبه مثلوج الفؤاد، مورَّما

مقيماً مع المشرين، ليس ببارحٍ، … إذا كان جدوى من طعامٍ ومَجثِمَا

ولله صعلوك يساور همُّه، … ويمضِي، على الأحداثِ والدهرِ، مُقدِما

فتى طلباتٍ، لا يرى الخمص ترحة ً … ولا شَبعَة ً، إنْ نالَها، عَدّ مَغنَما

إذا ما أرى يوماً مكارم أعرضتْ، … تَيَمّمَ كُبراهُنّ، ثُمّتَ صَمّمَا

ترى رمحه، ونبله، ومجنه، … وذا شطب، عضب الضريبة ، مخذما

وأحناء سرج فاتر، ولجامهُ، … عتاد فتى هيجاً، وطرفاً مسوَّما

0