أتنْكِرُ مِنكَ ما تطوي الضُّلُوعُ – عبدالغفار الأخرس

أتنْكِرُ مِنكَ ما تطوي الضُّلُوعُ … وقد شهدتْ عليكَ بهِ الدُّموعُ

ولولا أنَّ قَلْبَكَ مستهامٌ … لما أودى بك البرق اللموع

ولا هاجَتْ شجونك هاتفات … تُكَتَّم ما تكابد أو تذيع

تُشَوِّقُكَ الرّبوع وكلُّ صَبٍّ … تُشوِّقُه المنازلُ والرُّبوع

ليالٍ بالتواصل ما ضيات … بحيث الشمل جميعُ

وأقمارٌ غربنَ فليتَ شعري … ألا بعد الغروب لها طلوع

أمرتُ القلبَ أنْ يسلو هواها … على مضضٍ ولكن لا يطيع

وما أشكو الهوى لو أنَّ قلبي … تحمَّلَ بالهوى ما يستطيع