أتاني مقالٌ من أخٍ فاغتفرتُهُ – ابن الرومي

أتاني مقالٌ من أخٍ فاغتفرتُهُ … وإن كان فيما دونَهُ وجهُ مَعْتَبِ

وذكَّرتُ نفسي منه عند امتعاضها … محاسنَ تعفو الذنبَ عن كلِ مُذنب

ومثلي رأى الحُسنى بعينٍ جَليَّة ٍ … وأغضى عن العوراء غيرَ مُؤنِّبِ

فيا هارباً من سُخطنا مُتنصلاً … هربتَ إلى أنجى مَفرٍّ ومَهربِ

فعذرُك مبسوطٌ لدينا مُقدَّمٌ … ووُدُّك مقبولٌ بأهلٍ ومرحبِ

ولو بَلَّغْتني عنك أذْني أقمتُها … لديَّ مُقامَ الكاشح المُتكذبِ

ولستُ بتقليب اللسان مُصارماً … خليلي إذا ما القلبُ لم يتقلبِ