أبو عثمان والرميْ – ابن الرومي

أبو عثمان والرميْ … يُ من غاشِيَة القصْر

يهيمان إلى القصر … طوالَ الدهر والشَّهر

يفرَّان من الكاس … ونغْم العود والزَّمر

إلى قفْرٍ من الأرض … وما يُصنَعُ بالقفر

مع الهُدهُد والبل … بُل والصُّلصُّل في وكْرِ

ويكتنَّان بالأكوا … خ والرمضاء كالجمر

مغانٍ لم يكن يصبو … إليهن ذَوُو الحجر

فهلاَّ آثرا القَيْنا … ت في الدُّرِّ وفي الشَّذر

وصهباءَ لها طوقٌ … شبيهُ اللؤلؤ الحَدْر

كمثل النار في النُّور … ومثل المسك في النَّشر

كما آثرها السي … يدُ وابن السيد الغَمر

شَهِنشاهُ خراسانَ … أخو العزة والقَهر

خُذاهانُ خُذاهانُ … خُذاهانُ إلى الحشر

أبو بكرٍ ابو بكرٍ … ابو بكرٍ ابوبكرٍ

أبو البرق أبو الرعدِ … أبو الريح ابو القطر

أبو الحَزم أو العَزم … أبو الدَّهْي أبو المكر

أخو النجدة والبأس … أخو الإقداموالصبر

أخو الهامة والقام … ة والشدة في الأسرِ

أخو العز أخو الجاه … أخو المال أخو الوفر

فتى التعزيم والطبّ … فتى التنجيم والزجر

فتى الإعراب والإغرا … ب في النظم وفي النثر

فتى الخط فتى الضبط … فتى النهي فتى الأمر

فتى يغرف من بحر … فتى يقلع من صخر

فتى الشطْرنج والنرد … فتى الفُلْج فتى القَمْر

وما أدراك ما الليث … وما غرك بالببْر

وما أدراك ما السيل … وما غرك بالبحر

وما أدراك بالموت … وما غرك بالدهر

لسان الملك في البدو … لسان الملك في الحضر

إذا أوفى على المن … بر مثل القمر البدر

وقد سُربل بالليل … وقد بُرقع بالفجر

سواد فيه وضّاح … كريم الخِيم والنَّجر

على هامته شاشيْ … يَة ٌ سوداء كالنسر

وقد أصغى له الناس … وجلَّى نظر الصقر

وقد جهور في الصوت … بصدر أيّما صدر

وكم أنفق في الحمد … وكم أنفق في الأجر

وكم أحصى له المحصو … ن بالعدّ وبالحزر

ثواباً منه كالرّيع … لمدح فيه كالبذر

ألا هاتيكم العليا … ء والفخر لدى الفخر

أنا ابن الطالقانيّ … وقد أنذرت بالزأر

فقلللمتحديَّ … قُصاراكم على السبر

فما أصبحت من بأسٍ … ولا شعري بذي فقر

وما مثلي من قيسٍ … بأهل الغدر والختر

برومي وبصري … وما المصر من الكَفر

من الروم من البصر … ة ذات المد والجزر

وما الضليل كالهادي … ولا الجاهل كالحبر

أنا المبطن في السر … كما أُظهر في الجهرِ

أبيْتُالملق الكا … ذب خوف الضرس والظفر

فلا ظهرٌ سوى بطن … ولا بطن سوى ظهر

أنا المعتاض من جوبٍ … فيافي الأرض بالجمر

ملوكيّ بعيد الرأ … ي من زيغ ومن عَثْر

قيانيّ جواد الكفْ … ف بالمهر وبالجذر

وقِدْماً فاز من سمْ … مَحَ بالجذر وبالمهر

أسرُّ البيضَ بالوصل … وأُشجي البيض بالهجر

قسمت الدهر شطرين … فللثغروللثغر

فبأس ليَ في شطرٍ … ولهو ليَ في شطر

وفي صوتيَ كالبمّ … وكالزير وكالنَّبر

أنا الفحل أنا الفحل … بلا عيّ وَلا هذر

عليكم سكتة العي … ولي شقشقة الهدْر

ولو صَيّحتُ بالجنّ … للجَّ الجنُّ في الفر

وما حربيَ بالصفو … ولا سلميَ بالكدْرِ

أنا المُثني على نفسي … ثناءً ليس بالنذر

ومن يمدحني بعدي … بغزر مثل ذا الغزر

وما شعر سوى شعري … بمحض الحسب الدَّثر

ثنائي مسك دارينٍ … وذكري عنبر الشَّحر

ألا من لي بتعويذٍ … من العين على النحر

فقد خفت ولم أظلم … سهام النظر الشذر

على نفس مُفدّاة ٍ … ووجهٍ حسن نضر

أعيذ النفس بالله … فإني أسد الهصر

أعيذ النفس بالله … فإني جابر الكسر

أعيذ النفس بالله … فإني عَلم السَّفر

أعيذ النفس بالله … فإني أوحد العصر

0