أأحبابَنَا، خطبُ التَّفرِق شاغلُ – أسامة بن منقذ

أأحبابَنَا، خطبُ التَّفرِق شاغلُ … عن العتب لكن جاش بالكمد الصدر

لأسرع ما حلتم عن العهد بعدما … تصرم في حفظي ودادكم العمر

ولا عجبُ، أنتُم بنو الدَّهرِ، مثلُه: … عهودكم غدر وودكم ختر

كأنّكُم الدنيا: تمدُّ رجاءَنَا … بزُخْرُفها، والموتُ فيها لنَا قَصرُ

مللتم فملتم نحو داعية القلى … وخنتم فدنتم بالذي شرع الغدر

وأنساكم حفظ العهود ملالكم … ”كَما قد تُنَسِّى لبَّ شَاربِها الخمرُ“

وإني لتثنيني إليكم حفيظتي … إذا ما ثناكم عن محافظتي الغمر

وأكذب رأي العين فيكم وإنكم … لتقضون في هجري بما خيل الفكر

أساهل فيما راب منكم ودون ما … أُؤَمِّل: من إنصافِكم مسلكٌ وَعرُ

لهِجتُم بهجرِي، والدَّيارُ قريبة ٌ … وما قرب دار حال من دونها الهجر

وأَغْضَى تَجنّيكُم جُفونِي على القَذى … إلى أن تقضَّى ذلك الزَّمنُ النَّضرُ

فلما تفرقنا أتتني قوارص … بها يُنفضُ الأحْلاَسَ في السَّفَرِ السَّفْرُ

أَسَرَّكُمُ أن خِلتُم الدَّهْرَ ساءَنا … وقَرَّتْ بنا، لاقَرِّت، الأعينُ الخُزرُ

وجاهر بالشحناء قوم عهدتم … يَسوءُهم، لَو لَم أغِبْ عنهمُ، الجَهرُ

وأصغيتم إذ لم تقولوا وطالما … تعرّضَ في الأَسماعِ من ذكرى َ الوَقْرُ

0

كلمات: مبارك الحديبي

ألحان: سليمان الملا

1986