آية هذا الزمان – أحمد شوقي

لكل زمان مضى آية وآية هذا الزمان الصحفْ
لسانُ البلاد ونبض العباد وكهفُ الحقوق وحرب الجنف

تسيرُ مسير الضحى في البلادِ ، إذا العلمُ مزّق فيها السدف
وتمشي تُعلمُ في أمةٍ كثير بها لا يخُط الألفْ

فيا فتية الصحف صبراً إذا نبا الرزقُ فيها بكم واختلف
فإن السعادة غيرُ الظهور ، وغير الثراء ، وغير الترف

ولكنها في نواحي الضمير إذا هو باللؤم لم يكنتفْ
خذوا القصدَ واقتنعوا بالكفاف وخلوا الفضول يغلها السرف

ورومُوا النُّبوغ فمن ناله تلقى من الحظ أسنى التحف
وما الرزق مجتنب حرفة إذا الحظ لم يهجُر المحترف

إذا آخت الجوهريّ الحظوظُ كفلنَ اليتيمَ له في الصدف
وإن أعرضت عنه لم يحلُ في عُيونِ الخرائد غيرُ الخزف

0